المتابعون

الخميس، 9 مايو، 2013

هذا هو «رئيسكم» الذي لا تعرفون (2/2)!

كُنا قد أوردنا في الجزء الأول من هذا المقال، شذراتٌ من صفات ذميمة اتّصف بها الرئيس السوداني الهُمام المشير عمر حسن أحمد البشير، وعلى رأسها جريرة الكذب أو (الكضب) بالدارجة السودانية. بيد أنني لن أستطيع مغادرة هذه الصفة دون أن أورد سنام كذبه، لا سيّما، وأنه كذِبٌ راح ضحيته فتىً غضّ الإهاب كان سابحاً في أحلام الشباب إسمه مجدي محجوب محمد أحمد. حدث ذلك في بواكير الانقلاب الكارثة عام 1989 عندما كانت العُصبة ذوي البأس الحاكمة تبحث عن ضحية أو كبش فداء، فوجدت في الشاب ضالتها وحكمت عليه بالإعدام. يومذاك رفع رئيس القضاء جلال الدين علي لطفي الحُكم الجائر للرئيس بُغية التصديق عليه، فمهره المذكور بتوقيعه دون أن يطرف له جفن. وما أن علمت به أم الشاب اليافع حتى طفقت تبحث عن وسيلة لإنقاذ فلذة كبدها من حبل المقصلة. كان هناك من اقترح عليها الذهاب لمنزل من نُصِّبَ رئيساً للبلاد، وهي لا تعلم بل لا أحد يعلم غير مجايليه لقبه الذي كانوا به يتهامسون. توسلت إليه أن ينقذ ابنها من موت بات مُحدقاً، واقسمت له أنه ليس (تاجر عملة) كما وصموه، وأن الأموال التي وجدوها في خزينة الأسرة تركها زوجها بعد موته، ولم تمتد لها يد أنس ولا جان منذ نحو ثلاث سنوات. عندئذ قال لها المذكور ما إجتهدنا في توثيقه نصاً: (أطمئني يا حاجة ما حيحصل ليه شيء، الموضوع ده نحن عايزين نخوِّف بيه الناس ساكت، طبعا إنتي عارفه الأوضاع كانت كيف، ونحن جينا عشان نصلِّحها. أطمئني ما في زول بقتلوه في حقه) بهذه الكلمات التامات غادرت الأم الملتاعة، وقد إطمأنت بالفعل، وقالت إنها نامت ليلتها تلك كما لم تنم من قبل. وبالطبع لم تكن تعلم أن ابنها كان قد غرق في النوم أيضاً.. ولكنه نوم أبدي. وفي حوالي الساعة الرابعة صباحاً استيقظت على ما ظنته أضغاث أحلام، ولم يكن ذلك سوى أصوات ثواكل الدار وقد أحطن بجثمان الفتى الغرير مسجى بالدموع!
فلندع الكذب وشئونه ونمسك صفة ذميمة أخرى بشجونها. تلك هي العنصرية البغيضة ورائدها في عصبته ذات الرئيس الغطريس. وليكن مدخلنا لهذا الصفة الكريهة ما حدث منتصف شهر أبريل الماضي، أثناء زيارته لدولة جنوب السودان. سئل في مؤتمر صحافي عن وصفه السابق للحركة الشعبية بـ (الحشرة الشعبية) فقال مضطرباً بعد أن فاجأه السؤال فيما يبدو، إنه بالفعل عنى بها الموصوف وليس شعب جنوب السودان. كانت تلك - باستعارة وصفه - إجابة (مدغمسة) أورثتني رثاءً لحال من تنطَّع وأفتخر بما يفتقده، والمفارقة هو نفسه من تلقى ما سُمي (بيعة الفداء والموت) من القوات النظامية يوم 15/3/2009 بميدان الساحة الخضراء بالخرطوم!
كان واضحاً أنه عندما تعرَّت مصداقيته في المؤتمر الصحافي المذكور، نقض غزله بفمه وظنّ أن إجابته درأت عنه شبهة الحرج الذي حاصره، لكن السؤال الذي طرق آذان الحاضرين آنذاك.. هل الحركة الموصومة بالتحقير هي حركة تحرير الأوغادين، أم الحركة الشعبية لتحرير إرتيريا؟ فضلاً عن أنه لم يكن يعلم أن الموضوع ليس (الحشرة الشعبية) ولكن في قوله المصاحب آنذاك، والذي جبّ به أية عنصرية منذ أن نطق بها أبو الطيب المتنبي مجسدة في بيت شعره القمِيء (لا تشتري العبد إلا والعصا معه/ إن العبيد لأنجاس مناكيد) كان المشير البشير يومئذٍ قد استعاره وقال لسامعيه وهو يحكي انتفاخاً صولة الأسد (نعمل ليهم شنو إذا ما بجوا إلا بالعصاية) قالها وهو يُلوح بذات العصا التي ظل يهش بها على شعبه كلما ما اعتلى منبراً وضُربت له الدفوف!
دعونا نبحر قليلاً في باب العنصرية التي حمل لواءها الرئيس الضرورة. قبل أعوام خلت نطق الدكتور الترابي بواقعة اقشعر لها بدن السامعين. جاء ذلك توريةً في ثنايا سرده رواية عن الرئيس ورأيه في جرائم الاغتصاب التي حدثت في دارفور، فربطها المشير بنقاء عرقي متوهم. وهي الرواية التي سنمسك عن ذكرها لأن عباراتها تخدش الحياء ويعف القلم واللسان عن ترديدها. ولكن إن قال البعض إن تلك الرواية مجروحة لأن بينه والترابي ما صنع الحداد بعد المفاصلة. نقول ثمة رواية مماثلة أكثر اتساقاً وأصلب عوداً. كان قد حدثني بها صديق مصداقيته غير قابلة للشك. حدثت أثناء عمله في شركة خليجية بينها معاملات تجارية واستثمارية مع شقيق المشير (اللواء طبيب عبد الله حسن أحمد) والذي دعاهم لزيارة الخرطوم فحضروا وفي معيتهم صديقنا الصدوق. استقبلهم الشقيق عند باب الطائرة بمراسيم رئاسية أطلقت فيه الدراجات النارية صافراتها وأنوارها التي تزغلل العيون وتسر الناظرين!
في اليوم التالي أولمهم الشقيق عشاءً رئاسياً، أي كان في صدارته الرئيس والسيدة حرمه (الثانية) كمكرمةٍ لا ثناء بعدها. في أثناء تجاذبهم أطراف الحديث، بدأ الرئيس يتخفف من أعباء الرئاسة، فسرد على مسامع الحضور قصة ربما توهم أنها ستورثه تواضعاً عُرف به أهل السودان، فقال: (كُنا في زيارة للمملكة العربية السعودية لتأدية العمرة، رافقنا فيها مُطوِّف عشان يدلنا على المزارات الإسلامية، ولما وصلنا لقبر قال عنه إنه قبر سيدنا العباس، حينها نظرت للأخ بكري، وبكري ده بالمناسبة يا جماعة وزير معانا، فرأيته يضحك ضحكة مكتومة، لأنو بصراحة عارف الحكاية. والحكاية إنه لقى فرصته فيني، فأنا دائماً بقول ليه العباس ده جدنا. وكنت عايز أقول للمُطوِّف السعودي نفس الكلام، لكن قلت يا ولد أنت رئيس جمهورية يقوم السعودي يقول العبد ده متصلبط ساكت فينا) وللذين لا يحسنون دارجية أهل السودان أيضاً، نقول إن (المتصلبط) هو الذي يدّعي ما ليس حقه. عندئذ تمنى صديقي أن تنشق الأرض وتبتلعه، وهو نفس شعوري الآن ولربما شعور القراء الكرام أيضاً!
قلنا إن هذا رجل كثير الذنوب، وكان الأجدر بي ان أقول كثير الثقوب. ما أعنيه هو الذي أقر به كل علماء النفس من لدن سيغموند فرويد وحتى صديقنا البروفسير طه أمير طه، إذ حصروا مهمتم في دراسة تحليل النفس البشرية على قاعدة (ضرورة كشف الرغبات المكبوتة وإعادتها لدائرة الشعور لكى يواجه المريض الصراع الذي فشل في حله سابقاً) بهذا المفهوم كلنا مرضى والحمد لله، لكن ما نحن بصدده هو ما حدا بي أن أنبش ماضٍ لئيم، لا سيّما، ونحن في البلد الصابر أهله لا نعبأ بذلك كثيراً ولا نخضع الأشياء لتحليل علمي يجنبنا كثير من وعثاء السفر في خضم قضايا نجني حصرمها بعد أن تنال من أجسادنا واروحنا وعقولنا، وحينها لات ساعة مندم!
بهذا المنظور وقفت كحمار الشيخ في العقبة لا ألوي على فهمٍ، كان ذلك أثناء قراءتي قصة عفوية جاءت على لسان الحاجة هدية محمد زين والدة الرئيس (الأهرام اليوم27/3/2013) قالت إن المذكور مارس في طفولته شقاوة لم تستطع كبح جماحها لدرجة كاد أن يفتك بها ذات يوم (عمر كان طبعو كويس، لكن مرة دقيتو دقة شديدة عشان نزل البحر وهو طفل والدنيا كانت دميرة، وقلت لى امى يمة ولدى بغرق انا ماشة الحقو، وطوالى جبتو وكان عندو "قنقر" معانا وقال لى يمة قنقرى وينو؟ ما اشتغلتا بيهو وشلتا القهوة من أمى.. قام مسك يدى وقال لى تانى يمة قنقرى وينو؟ شلتا القهوة باليد التانية وبرضو ما رديت عليهو. قام مسك يدى التانية والقهوة اتكشحت. بعد داك دفرتوا جوة الأوضة أنا اضرب فيهو وأمى تضرب فيهو، أمى كانت ماسكاهو قلتا ليها يمة ماتفكيو لو اتفكا بيعمل فينا مصيبة.. أمى فكتو شال الحديدة أم رأسين البكسرو بيها السكر زمان وضربنى فى عضم الشيطان، وغاب سبعة يوم فى بيت جدو إلا بعد داك خجل واعتذر) أما نحن فنعتذر كذلك (لصعوبة النص باللغة الدارجية) ولابد وأن كل من قرأ هذا الحديث قد زالت دهشته مثلي فيما نحن فيه خائضون. فالقتل الجماعي والفردي يُصبح مبرراً، وأحاديث الإغتصاب والعنصرية لها ما يسندها، والفساد بشتى ضروبه لديه مرجعية. ولا يملك المرء سوى أن يقول لمثل هذا تضع الدول (الكافرة) القائل في دائرة الضوء تشريحاً وتحليلاً وتطبيباً!
بعد الانقلاب الكارثة، وفي سياق تسويق الدكتور حسن عبد الله الترابي نفسه ونظامه بنشوة الطواويس التي يجيدها ويدمنها. زار الشيخ العاصمة البريطانية لندن في بداية حقبة تسعينات القرن الماضي. ضمن هذه الزيارة رتب الحواريون له لقاءً خاصاً مع مجموعة من كوادر حركات الإسلام السياسي (تسرّب اللقاء مصوراً وشاهده عدد قليل من الناس، إن لم تخن الذاكرة فقد كان الدكتور عبد الوهاب الأفندي بينهم أو بالأحرى أحد منظميه) جرى فيه حواراً صريحاً وكانوا هم منتشون أيضاً بولادة دولة الخلافة الإسلامية في السودان. سأل أحدهم الشيخ سؤالاً معلولاً بشيء من الفذلكة التي تدعي معرفة بالواقع السوداني: (يا شيخ حسن أنتم أتيتم بحكومة الإنقاذ الوطني، ألا تخشوا من مصير السيد عبد الله خليل الذي جاء بالفريق إبراهيم عبود فنكص عن وعده له. وكذلك الشيوعي عبد الخالق محجوب الذي جاء بجعفر نميري فغدر به؟ عندئذٍ اعتدل الترابي في جلسته وأرسل ابتسامته المعهودة وقال بصلف وغرور لا يُستغرب (صحيح يا أخي الكريم، ولكننا أكثر ذكاءً من عبد الله خليل وعبد الخالق محجوب. أما عمر البشير فهو أقل ذكاءً من إبراهيم عبود وجعفر نميري! لا أدري ما إذا بُهت الذي سمع أو كفر الذي قال!
حري بنا القول إن محاولة تقصي الصورة الذهنية والنفسية للرئيس المشير، استلزمت منا تقصياً وعراً في سبيل رسم صورة تعين في سبر غور شخصيته بالمفهوم الفرويدي. في هذا الإطار علمت من مقربين بعضهم بالأصالة وآخرين بالتزلف، أنه يحب ثلاث ويكره ثلاث. فهو يكره القراءة والتقارير المطولة والاجتماعات، ويحب تلبية نداء شهوتي البطن والفرج وسماع الملح والطرائف. فمن أجل هذه وتلك قد يجتهد كثيرون في فك طلاسم حيرتهم. ولابد أن بعضاً منّا استوقف نفسه في العِقد النضيد من المحيطين به ويُحسبون في عِداد الأصدقاء المقربين.. عبد الرحيم محمد حسين، بكري حسن صالح، أسامة عبد الله، مصطفى عثمان إسماعيل، ومحجوب فضل بدري. وإن كان الناس يعرفون سيرة هذه الثلة بعِللها المعروفة، فلابد أنهم تساءلوا عن الأخير وهويته!
محجوب فضل بدري كائن متسلق رقى نفسه بنفسه في بلاط العصبة ودهاليزها. كان جندي في صفوف (سلاح الإشارة) برتبة جاويش، وعند تنفيذ الإنقلاب تولى تشغيل الإذاعة السودانية ضمن آخرين. وبعد أن قضى وطره واستطاب المقام ركل الجندية وتمرحل في الوظائف المدنية، إلى أن استقر به الحال كسكرتير صحافي للرئيس الضرورة. كيف حدث هذا؟ المحجوب يتمتع بعيني صقر تمرس في اختيار فريسته والانقضاض عليها. دخل أولاً على الرئيس الضرورة بمعدته، حيث تزلف للسيدة حرمه الأولى فاطمة خالد وسماها (أم الفقراء) وحيث لا دهشة في بلاط العصبة أصبح اللقب الآن (منظمة خيرية) كاملة الدسم، تقدم خدماتها للمؤلفة قلوبهم والغارمين وأبناء السبيل. ثم عكف على تدبيج مقالات تنافق الرئيس بتأكيد أنه سليل الدوحة النبوية. أما الوظيفة غير المرئية للمحجوب من العين، فإن له قدرات في فن الإضحاك وذر الطرائف والمِلح وهذا ما يحبه ويهواه الرئيس الضرورة أسوة بخلفاء الدولة الأموية والعباسية. بهذه الصفة تخصص (أبو نواس السوداني) في نشر البهجة والمسرة على المذكور حتى لا تنكده أخبار الحروب وضنك عيش مواطنيه. فضلاً عن المحجوب عُرف بمهارته في نقل أخبار العصبة ممن يحبون التثليث والتربيع في النكاح، والمولعون بممارسة أبغض الحلال، وغير الملومين ممن ينشرون جناح الذل من الرحمة على ما ملكت أيمانهم، ووطء (السراري) في الدهاليز المظلمة والبيوت الشواهق!
صفوة القول، إن كل العصبة فيما يفترون سواء. وسواءٌ مارس المشير دور الكمبارس أو أتقن دور الممثل المفترض، وسواءٌ استبقى نفسه في القصر أو فارقه فراق وامق. وسواءٌ ادّعى الرشاد وزهد أو تمادى في غيه وسدر. وسواء طال الزمن أو قصر. فسيذهب وعصبته حتماً إلى مزبلة التاريخ، ستشيعه دموع الفقراء وآلام المحرومين وآهات الثواكل المكلومات ممن فقدن أزواجهن وأولادهن وبناتهن، وستطارده ويلات الذين قطعت أرزاقهم، وستسبه لعنات الذين تشردوا داخل وطنهم، وتشتتوا في معسكرات الذل والهوان والمنافي والمهاجر وديار الاغتراب!
أما الزرع الذي جفَّ والضرع الذي تيبَّس والوطن الذي تقهقر، فذلك حسابه من جنس ما تعرفون... أليس كذلك أيها الشعب الكريم؟!
آخر الكلام: لابد من الديمقراطية وإن طال السفر!!